By submitting any personal data, I agree that any the personal data will be processed in accordance with the ICANN Privacy Policy, and agree to abide by the website Terms of Service.

أنت هنا

تاريخ WHOIS

يعود تاريخ WHOIS بجذوره إلى عام 1982، عندما نشر فريق عمل هندسة الإنترنت بروتوكولاً لخدمة دليل لمستخدمي ARPANET. في بداية الأمر، أدرج الدليل ببساطة معلومات جهات الاتصال التي تمت المطالبة بها لأي شخص يقوم بنقل بيانات عبر ARPANET.

ومع نمو الإنترنت، بدأت WHOIS في خدمة احتياجات مختلف أصحاب المصلحة مثل المسجلين، ووكلاء إنفاذ القانون، وأصحاب الملكية الفكرية وأصحاب العلامات التجارية، وشركات الأعمال والمستخدمين الفرديين. إلا أن البروتوكول ظل مستندًا بصورة أساسية إلى معايير IETF الأصلية. وهذا هو بروتوكول WHOIS الذي ورثته ICANN عند تأسيسها في 1998. في 30 سبتمبر 2009 قامت ICANN والولايات المتحدة بتوقيع اتفاقية تأكيد التزامات (AOC) تقر بأن ICANN عبارة عن مؤسسة مستقلة خاصة وغير ربحية.

وكان من بين الأحكام الأساسية في اتفاقية AOC أن ICANN "تلتزم بتعزيز سياستها الحالية ذات الصلة بـ WHOIS، مع مراعاة القوانين المعمول بها. وتتطلب السياسة الحالية من ICANN أن تقوم بتنفيذ إجراءات من شأنها الحفاظ على الوصول العام وغير المحدود للوصول لمعلومات WHOIS بدقة بما يتضمن المسجل والمعلومات التقنية والفواتير ومعلومات التعاقد الإدارية". كما تنص اتفاقية AOC على أحكام خاصة للمراجعات الدورية على سياسة WHOIS.

في عام 1999، بدأت ICANN في السماح لكيانات أخرى بعرض خدمات التسجيل لأسماء النطاقات. وتتحمل السجلات المسئولية عن الحفاظ على السجلات ذات أسماء نطاق المستوى الأعلى.

وعلى مدار الأعوام، استخدمت ICANN اتفاقياتها مع أمناء السجلات والسجلات من أجل تعديل متطلبات خدمات WHOIS. وتنص هذه الاتفاقيات على إطار العمل الأساسي الذي يشير إلى الكيفية التي تدار بها خدمة WHOIS. بالإضافة إلى ذلك، اعتمدت ICANN العديد من سياسات الإجماع التي هدفت إلى تحسين خدمة WHOIS. والسياسات هي:

  • سياسة التذكير ببيانات WHOIS (2003): على الأقل مرة واحدة في العام، يتعين على أمناء السجلات مراسلة جميع المسجلين عن طريق الويب وتذكيرهم بمراجعة وتحديث بيانات WHOIS؛ على سبيل المثال، في حالة رقم هاتف خلوي جديد أو عنوان أعمال متغير.

  • سياسة دقة الأسماء المستعادة (2004): في حالة حذف اسم نطاق لأنه يتضمن بيانات اتصال غير دقيقة، أو لم يكن ثمة رد على طلبات الحصول على معلومات، يجب إبقاء الاسم بحالة انتظار إلى أن يوفر المسجل بيانات WHOIS محدّثة ودقيقة.

  • سياسة تقييد تسويق WHOIS(2004): تعمل هذه السياسة على وضع تغييرين على اتفاقية اعتماد أمين السجل لمحاولة منع استخدام بيانات WHOIS للتسويق وإعادة الاستخدام. ينبغي على المسجلين أن يطلبوا من أطراف ثالثة "الموافقة على عدم استخدام بيانات [WHOIS] للسماح أو لتفعيل أو لدعم أية نشاطات تسويقية" و"عدم بيع أو إعادة تسويق بيانات [WHOIS]" (مع بعض الاستثناءات).

وظل بروتوكول WHOIS الخاص بـ ICANN بدون تغيير إلى حد كبير منذ عام 1999 – على الرغم من أكثر من مرور أكثر من عقد من الزمان على قوى المهام، ومجموعات العامل والدراسات، والتغييرات التي أجريت على قوانين الخصوصية. ونتيجة لذلك، يقع WHOIS في القلب من النقاش الدائر لفترة طويلة والدراسة في ICANN، وبين العديد من مؤسسات حوكمة الإنترنت الأخرى، وفي مجتمع الإنترنت العالمي.

وأدى تطور النظام البيئي للإنترنت إلى إيجاد تحديات بالنسبة لـ WHOIS في كل ناحية: الدقة، والوصول، والتوافق، والخصوصية، وإساءة الاستخدام والتدليس، والتكلفة وإعداد السياسات. وقد أثيرت أسئلة حول التصميم الأساسي لـ WHOIS، والذي العديد أنه غير كاف لتحقيق احتياجات الإنترنت المعاصرة، وأقل مما يتطلب إنترنت المستقبل. وتتساوى مخاوف قد وإهمال WHOIS مع المخاوف حول التكاليف التي يمكن تكبدها في تغيير أو استبدال WHOIS.

وتواجه WHOIS هذه التحديات بسبب امتداد استخدامها لأبعد ما كان مخطط له عند تصميم البروتوكول التأسيسي له. وقد استخدمه عدد أكبر من ذلك من أصحاب المصلحة بطرق شرعية لم يتنبأ بها مصمموه. لذلك كان من الواجب على ICANN تعديد WHOIS على مدار الأعوام، ومن الأمثلة الأساسية على ذلك سياسات الإجماع حول الدقة، بالإضافة إلى تعليمات التوثيق ومتطلبات التحقق في النموذج الجديد لاتفاقية اعتماد أمناء السجلات (RAA لسنة 2013).

كما أن هناك تحديات أخرى بالنسبة لـ WHOIS، أيضًا. وحيث أصبحت أسماء النطاقات سلاح ذي أهمية في التغلب على الاحتيال وإساءة الاستخدام، أوصت اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار فيSAC 38: نقطة اتصال إساءة استخدام أمين السجل بأن تقوم السجلات وأمناء السجلات بنشر نقطة اتصال لإساءة استخدام معلومات جهات الاتصال. وسوف تتولى نقطة إساءة الاستخدام المسئولية عن التعامل مع وتوفير الردود في الوقت المناسب على شكاوى إساءة الاستخدام التي تتلقاها من الجهات المعتبرة، مثل السجلات الأخرى وأمناء السجلات، ومنظمات إنفاذ القانون والأعضاء المعترف بهم في مجتمع مكافحة إساءة الاستخدام. بداية من 2014، فإن أمناء السجلات بموجب اتفاقية RAA لسنة 2013 سوف تتم مطالبتهم بتأسيس بيانات WHOIS تشير إلى جهات اتصال إساءة الاستخدام.

وحتى مع هذه التعديلات، هناك دعوات في المجتمع لإجراء تحسينات على نموذج WHOIS الحالي. وتبحث منظمة دعم الأسماء العامة (GNSO) التابعة لـ ICANN في هذه النواحي وتعمل على وضع سياسات جديدة من اجل التعامل مع كل مشكلة، حسبما يتناسب. وعلى مدار العقد الماضي، أجرت GNSO سلسلة من الأنشطة تهدف إلى إعادة تقييم نظام WHOIS الحالي، وقد سعت إلى جمع البيانات التي تتقصى عن أهمية WHOIS بالنسبة لأصحاب المصلحة. وبموجب طلب مقدم من المجلس، بدأت ICANN سلسة من الدراسات على WHOIS:

إساءة استخدام WHOIS – تبحث هذه الدراسة في المدى الذي وصل إليه إساءة استخدام بيانات WHOIS من أجل التعامل مع الاتصالات الضارة مثل التصيد أو السطو على الهوية. تجري جامعة كارنيجي ميلون يونيفرستي سايلاب في بتسبيرج، في بنسلفانيا، بالولايات المتحدة هذه الدراسة وتتوقع التوصل إلى النتائج الأولية في أواخر 2013.

تعريف مسجل WHOIS – تستخدم هذه الدراسة بيانات ومحتوي Whois المرتبط بأسماء النطاقات من أجل تصنيف الكيانات التي تسجل أسماء نطاقات gTLD، بما في ذلك الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين ومقدمي خدمات الوكالة والخصوصية. فباستخدام محتوى الإنترنت ذي الصلة، تصنف الدراسة الكيانات باستخدام تلك النطاقات والأنشطة التجارية المحتملة. ويواصل مركز NORC في جامعة شيكاغو إجراء هذه الدراسة وتم نشر النتائج الأولية للتعليق العام.

إساءة استخدام خدمات WHOIS للخصوصية والوكالة – سوف تتناول هذه الدراسة بالتحليل مدى تسجيل أسماء نطاقات gTLD في إجراء أنشطة مزعومة غير قانونية أو ضارة عن طريق الإنترنت وذلك عبر خدمات الخصوصية أو البروكسي للتعتيم على هوية مرتكب الجريمة. ويجري المختبر الفيزيائي القومي للمملكة المتحدة هذه الدراسة، مع نتائج متوقعة في أواخر 2013.

ترحيل وكشف خصوصية ووكالة WHOIS – تجرى في الوقت الحالي دراسة لتقييم جدوى إجراء دراسة متعمقة في طلبات ترحيل الاتصالات وكشف الهوية المرسلة إلى أسماء نطاقات gTLD المسجلة باستخدام خدمات البروكسي والخصوصية. وقد أجرت مجموعة Interisle Consulting Group في بوسطن، بولاية ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية هذا الاستطلاع وقامت بنشر النتائج النهائية بعد التعليق العام.

استطلاع متطلبات خدمة WHOIS – سوف تقوم هذه الدراسة باستطلاع آراء أعضاء المجتمع بهدف تقدير مستوى الاتفاق مع الاستنتاجات والافتراضات الموجودة في مخزون متطلبات خدمة Whois – التقرير النهائي. وتم تشكيل مجموعة عمل تابعة لـ GNSO لإجراء استطلاع للرأي وهذا العمل قيد التنفيذ.

SSAC في تقريرها حول مصطلحات وهيكل WHOIS – لإزالة اللبس فيما يتعلق بالمعاني المتعددة لـ WHOIS، وافقت ICANN على التوصيات الواردة في هذا التقرير، حيث توصي بأن يكون نقل ICANN لاعتماد مصطلحات جديدة لتخصيص الجوانب المختلفة من WHOIS. ونتيجة لذلك، تستخدم ICANN أيضًا هذه المصطلحات الجديدة للإشارة إلى نظام WHOIS، والذي يشمل:

  • بيانات تسجيل أسماء النطاقات – يشير إلى المعلومات التي يقدمها المسجلون عند تسجيل أسماء النطاقات والتي يجمعها أمناء السجلات والسجلات.
  • بروتوكول الوصول إلى بيانات تسجيل أسماء النطاقات – يشير إلى عناصر تبادل الاتصالات - الاستعلامات والردود - والتي تجعل الوصول إلى بيانات التسجيل أمرًا ممكنًا. على سبيل المثال، يجري استخدام بروتوكول WHOIS رقم (RFC 3912) وبروتوكول نقل النصوص التشعبية (HTTP) أو (RFC 2616 وتحديثاته) بشكل من مشترك من اجل توفير الوصول العام.
  • خدمة دليل بيانات تسجيل أسماء النطاقات – وتشير إلى الخدمةالمعروضة من السجلات وأمناء السجلات من أجل توفير الوصول إلى بيانات تسجيل أسماء النطاقات.