أنت هنا

أساسيات WHOIS

معظم نتائج محرك البحث، خاصة التي في الجزء العلوي من نتائج البحث التسلسلي الهرمي، وربط لصفحة الويب من المسجلين في محاولة لبيع أسماء النطاق والخدمات ذات الصلة. ليس الأمر بديهيًا في كيفية الوصول إلى WHOIS للعثور على معلومات تسجيل النطاق.  ولكي تصبح متمكنًا في WHOIS، من المهم البدء في المكان المناسب. بمجرد أن تبدأ خدمات WHOIS لدى ICANN، فقد يكون من الأسهل إجراء عمليات بحث WHOIS.

الوصول إلى WHOIS

يتم تقديم خدمات WHOIS من قبل أمناء السجلات والسجلات لأسماء النطاق التي يدعمونها. يتم توفير الوصول إلى هذه الشبكة الموزعة لقواعد البيانات المستقلة بطريقتين - من خلال صفحة مجانية على شبكة الإنترنت ومن خلال خدمة المنفذ 43. تسمح صفحة شبكة الإنترنت بالوصول في الوقت الحقيقي لبيانات WHOIS في عمليات البحث الفردية؛ يسمح منفذ الوصول 43 بالاستعلامات الآلية بواسطة آلة. يمكن إجراء البحث عن كامل بيانات اتصال WHOIS لأمين السجل والمدير المعين والفني، بالإضافة إلى تواريخ بدء وانتهاء التسجيل في نظم المسجل (سواء من خلال صفحة الويب و خدمات المنفذ 43) أو من خلال أنظمة السجلات المعينة التي ينبغي بيانات اتصال "سميكة" أو كاملة. تقدم السجلات "الرقيقة" الحد الأدنى من المعلومات، تحديدًا، أمين السجل، خوادم الاسم وتواريخ التسجيل. يكون لدى جميع نطاقات gTLD الجديدة سجلات "سميكة".

بمجرد تشغيل خدمة WHOIS التابعة لـICANN، (المرحلة الثانية)، سوف يقدم ذلك موردًا إضافيًا للوصول إلى WHOIS بالإضافة إلى الوصول الذي يوفره أمناء السجلات والسجلات.

استخدامات WHOIS

تستخدم WHOIS للعديد من الأغراض المشروعة. بموجب اتفاقيات ICANN، قد تستخدم WHOIS لأي من الأغراض المشروعة فيما عدا التسويق أو الاحتيال، أو لتمكين عمليات أوتوماتيكية ذات حجم كبير للاستعلام عن أمين السجل أو نظم السجلات، فيما عدا إدارة أسماء النطاق. وبالإضافة إلى تحديد حاملي اسم النطاق، تسمح بيانات WHOIS لمديري الشبكة وغيرها بالعثور وإصلاح مشكلات النظام والحفاظ على استقرار الإنترنت. ومع ذلك، يمكن تحديد توافر أسماء النطاقات، ومكافحة البريد المزعج أو الاحتيال، وتحديد التعدي على العلامات التجارية وتعزيز المساءلة من مسجلي اسم النطاق. تستخدم بيانات WHOIS في بعض الأحيان لتتبع وتحديد أمناء السجلات الذين قد ينشرون محتويات غير قانونية أو يشاركون في عمليات التصيد والاحتيال. هذه مجرد بعض النماذج حول كيف تساعد WHOIS في الحفاظ على نظام إيكولوجي صحي للإنترنت.

الحفاظ على دقة WHOIS

تطلب ICANN أن تكون معلومات WHOIS دقيقة خلال فترة التسجيل لاسم النطاق. وحتى وقت قريب، لم تكن هناك حاجة لأن يقوم أمناء السجلات بالتحقق بشكل استباقي من المعلومات المقدمة من قبل أصحاب اسم النطاق. ومع بداية عام 2014، تطلب ICANN من أمناء السجلات الذين وقعوا على اتفاقية اعتماد المسجل الجديدة لعام 2013 (RAA) بالتحقق والتأكد من مدخلات محددة لـ WHOIS.

يحتاج حاملو اسم الناق، أ "المسجلين" كما يشار لهم، لاتباع التعليمات بعناية لأمين السجل أو المخاطرة بفقد أسماء النطاق الخصة بهم في وقت التسجيل. قد يتطلب أمين السجل الرد على البريد الإلكتروني المرسل إلى عنوان البريد الإلكتروني المدرج في WHOIS، أو الرد من رقم الهاتف المدرج في WHOIS.

ولأن المعلومات قد تتغير بمرور الوقت، تطلب ICANN من المسجلين تقديم كل مسجل بفرصة سنوية لمراجعة وتصحيح أسماء النطاق في بيانات WHOIS. وهم يحصلون أيضًا على رسالة تذكير بأن تقديم بيانات غير صحيحة قد يكون سببصا في إلغاء التسجيل. فأي شخص يقدم بيانات خاطئة أو يفشل في الرد على استفسارات أمين السجل ذات الصلة بدقة بياناتهم ، يخاطر بإلغاء أو تعليق اسم النطاق الخاص به. يحتاج أمناء السجلات الرد السريع على الاستفسارات من أمناء السجلات ذات الصلة بدقة بيانات الاتصال الخاصة به لتجنب الإلغاء او التعليق.

وعلى العكس، يمكن لمستخدمي الإنترنت الذين يجدون أن بيانات WHOIS غير كاملة أو غير دقيقة تقديم شكوى مع ICANN والتي سوف توجهها إلى أمين السجل الراعي لها. سوف يقوم أمين السجل بتحقيق وتصحيح البيانات غير الدقيقة في الرد على المشتكي. ومع بداية عام 2014، يطلب من المسجلين في اتفاقية RAA لعام 2013 التحقق من وإعادة التحقق من بعض الحقول لدى WHOIS ردصا على دعوى عدم دقة WHOIS.

قضايا الخصوصية

في بعض الأحيان قد لا تظهر النتائج أي معلومات اتصال للمشغل الفعلي لاسم النطاق وبدلا من ذلك تعرض معلومات من خدمة الخصوصية والبروكسي. يوفر بعض السجلات وامناء السجلات خدمات الخصوصية أو البروكسي التي تظهر فقط معلومات الاتصال للخدمة، لحماية المسجلين الذين لا يريدون أن تظهرم علوماتهم الشخصية في قاعدة البيانات. ولا يضمن عدم ظهور هويتهم حيث أن أمناء السجلات قد يلتزمون بأي متطلبات قانونية لمشاركة الهوية الحقيقية للمسجل. وبالمثل، لا يطلب من السجلات أو أمناء السجلات في البلدان التي تحظر فيها قوانين الخصوصية جمع ونشر البيانات الشخصية كسر هذه القوانين لإرضاء WHOIS. بدلا من ذلك، هم مأهلون لتقديم طلبات إلى ICANN لإعفاء WHOIS.